بوابة إقليم ميدلت - بمناسبة الذكرى الحادية والأربعين ، للمسيرة الخضراء

النشرة الإخبارية

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

0
الرئيسية | أخبار وطنية | بمناسبة الذكرى الحادية والأربعين ، للمسيرة الخضراء

بمناسبة الذكرى الحادية والأربعين ، للمسيرة الخضراء

بمناسبة الذكرى الحادية والأربعين ، للمسيرة الخضراء

في السادس من نونبر ، سنة خمس وسبعين وتسعمائة وألف ، نفذت جحافل المتطوعين ، المتجمعين في فيافي طرفاية ، أوامر الملك الراحل : الحسن الثاني رحمه الله ، فاخترقت أسلاكا شائكة ، كانت بمثابة حدود مصطنعة ، وتغلغلت في عمق أرض سليبة ، خاضعة للسيطرة الإسبانية ... و لم يتوقف زحفها ، إلا بعد أن وطأت الأقدام ، رمال منطقة " الطاح - أبطيح " ... هناك رفرف العلم المغربي خفاقا ، فوق بناية حراسة ... وهناك صلت الجموع الجارفة ، ركعتين شكرا لله عز وجل. 
الآلاف المؤلفة من النساء والرجال ، أسرعوا الخطى - إذن - ، حاملين الرايات ، و مصاحف الذكر الحكيم ، وكلهم عزم وإصرار ، على استرداد حقهم المغتصب ، و على صلة الرحم بأشقائهم الصحراويين ، وهو الهدف الأسمى الذي تحقق لهم ، ولكل المغاربة الأحرار ، بعد أيام قلائل ، عقب توقيع الرباط ومدريد ، لمعاهدة تاريخية ، أنهت الصراع ، لاسيما بعد أن زكتها - فيما بعد - محكمة العدل الدولية بلاهاي ، التي أكدت ، بأن هناك صلات دموية ، وتاريخية ، وجغرافية ، راسخة ، ربطت الصحراء بالمغرب ، على مدى القرون العديدة الغابرة .
ومن باب الإنصاف ، - ونحن نستحضر هذا الحدث المشهود - ، أن نشير بكل افتخار وشرف ، إلى أن الزاحفين الأوائل الذين تقدموا الحشود ، أثناء العبور الأكبر ، هم أسود القبائل الأمازيغية الأشاوس ، المنتسبين - آنذاك - لإقليم الرشيدية ، و من بينهم أشبال كرامة .

عدد القراء : 1100 | قراء اليوم : 4

مجموع المشاهدات: 1100 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك


¤  


¤  من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:


¤  

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

Captcha