بوابة إقليم ميدلت - أفكر فيك

النشرة الإخبارية

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

0
الرئيسية | عماري | أفكر فيك

أفكر فيك

أفكر فيك

 

وبعد لعبة الفراق
التي آلمتني...أحرقتني
ألتهبتني كفصلي النار والرماد
أحاول أن لا أفكر فيك
أشغل نفسي بكل شيء
و بأي شيء
أقرأ كثيرا، أكتب كثيرا
آكل كثيرا و أنام كثيرا
و في كل فعل حضورك
وارد و عميق
كتويجات ورود الربيع
و أسائل نفسي لماذا انفصلنا؟
لماذا بحبر الغدر دونت
نهايتي؟
لماذا؟
تراك تذكرني كما عصفت بحضوري
ترى طيفي يأتيك زائرا
كل مساء
تراك تقلب بين أوراقك
فتبحث عن صوري
مذكراتي وتذكاراتي
تراك ترسمني بدموعك
قصيدة حزينة
أو قصة أليمة؟
لست أدري
و أوقفت سير قصتنا
لم أفهم بعد لما؟
أعدت لي أغراضي ووجودي
بكلمات : "لا تذكريني
لا تتصلي... وداعا "
كم كنت ظالما
سمحت لنفسك أن تتلاعب بي
سلبت أحاسيسي
و طيبوبة الطفولة في قلبي
لأكره كل شيء و أمقت كل شيء
و لا أعيش بعد الفراق لأجل نفسي
كم أنت ظالم
لم تقم للود بيننا حسابا
أعدمت أحلاما بكلمات
جرحت بؤبؤ عيني
نزف دما كثيرا
أفقدني صوابي
سود الطريق على خدي
و لازلت بالكي أوشم قلبي
لعله يكون الدواء
ما أسوء نهاية قصتنا
أراها كل ليلة
أمامي شريطا مصورا
فتفقدني النوم والصواب
و أبكي...أبكي
حتى أبلل بالدمع وسادتي
وأجعل الليل كئيبا يواسيني
كم كنت أعشق الليل
عندما كنت لي فيه
قمرا
و اليوم ليلي بدون قمر
فتراني لمن أبث حرقة
وراءها ألف وجع واه

بقلم :خديجة عماري .من ديوان:" أسوار و أساور".

عدد القراء : 1280 | قراء اليوم : 1

مجموع المشاهدات: 1280 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (4 منشور)

أستاد سمير 14/02/2014 13:31:09
تم حذف التعليق
** ادارة التعليقات****
مقبول مرفوض
2
أبوعربي 26/02/2014 05:03:49
ما أجملها قصيدة ولو أني أسأل عن تفاصيل الديوان أكثر وكذالك عن تتلك العبارات هل هي تعبر عن أحاسيس واقعية تتموج داخل الشاعرة المتألقة عماري أم هي خيال في خيال ؟
مقبول مرفوض
-1
مميس نيغرمان 27/02/2014 07:35:57
اهلا الاخت خديجة و تحية طيبة .
و الله و تحديدا اليوم قبل قراءة مشاركتك الجميلة في هدا الموقع كنت ابحث عن وثيقة في الرفوف بين الكتب و الاوراق و ادا بي اجد رسالة يعود تاريخها الى سنين مضت وصلتي من عاصمة الضباب
دكرتني بماض عملت كثيرا على نسيانه لانه يؤرقني كلما تدكرته .
يؤرقني بحلاوته التي فاقت حلاوة الشهد .
تمنيت لو عيني بكت لكن القلب هو الدي فعل .
انت تعلمين أن بكاء القلب أصعب وأشد ألما من بكاء العين .
عموما و اختصارا شكرا على مشاركتك الرائعة ننتظر منك المزيد و لك مني الف تحية
مقبول مرفوض
2
حسن جابير 21/06/2014 09:59:13
كانت قصيدة رقيقة جدا ، والذي أعجبني أكثر هو البيت التالي : " أعدت لي أغراضي ووجودي "
أتمنى لك مزيدا من التألق
مقبول مرفوض
1
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك


¤  


¤  من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:


¤  

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

Captcha