بوابة إقليم ميدلت - رسائل لم تبعث له : الرسالة الأخيرة

النشرة الإخبارية

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

0
الرئيسية | عماري | رسائل لم تبعث له : الرسالة الأخيرة

رسائل لم تبعث له : الرسالة الأخيرة

رسائل لم تبعث له : الرسالة الأخيرة

بقلم خديجة عماري: رسائل لم تبعث له وهي جزء من رواية:" إكليل "،وهي  مجموعة من الرسائل جاءت بعد رسائل إكليل وفارس، ليأتي بعدها الجزء الثالث .في جزئها الثالث ستنتقل البطلة إكليل للحديث عن وجع وهم الناس، ستنتقل من العلاقة بالذات  لعلاقتها بهم الجماعة، الحزن يكسوا طابع الرسائل، لكن الحزن هو ما يخلق لنا أرق المقاطع الفنية.(المجموعة تتراوح بين الخيال والواقع).

19-01-2014/ميدلت

 

رسائل لم تبعث له

الرسالة الأخيرة

يقال أن الحب يبتدئ بكلمة وأبدا لا ينتهي بكلمة،و ما بيننا ليس ببساطة  الكلمات، ليس بوح حمقى في حالة سكر، إنها أشياء حقيقية أكثر مما تبدوا عليه، لكنك ببساطة النسيان قررت إحراق آخر ورقة تربطنا معا. أحرقتها وقد كنا نمسك بطرفيها معا تماما كحبل كان ربما جد طويل، كان لابد رغم بعد المسافات ستقربه حرائق الغابات وجفاف المحيطات، كنا سنحترق أكثر لنقترب أكثر، لكنك بنيت سدا منيعا، كذلك الذي بني لمحاصرة أقوام يقال لهم يأجوج ومأجوج، وأنا لن يطول عمري حتى أراه ينكسر إن كان من زجاج أو ينصهر إن كان من حديد أو يتهدم إن كان من تراب. هدمت قبل البناء كل شيء، ذلك طبعك الذي اعتدته دوما منك. تقامر بكل شيء كي تحافظ على صورتك أمام نفسك، لا بأس قامر كما تشاء،وقامر بي حتى إن شئت، ما عاد يهم.

أتعلم أيها المارد الإنسي أني حررتك من ذلك القمقم الذي كنت لدهور طويلة تقيم به وقد سجنت نفسي فيه مقابل أن تنال أنت حريتك،أعجبك طعم الحرية وراقك جدا سجني حتى ما عدت لتلك الوعود من المنفذين،فتركتني وألقيت بي في بحر لجي عميق، لم تعد لتحررني كما وعدت وأعلم أنك لن تعود. أتعلم أصبحت أكره البحر بسببك ولم أعد أطيق حتى رؤيته على شاشة التلفاز، أكره أي شيء يرتبط بالماء نفسه حتى أصبحت أتفنن في تدوين نهايتي، أريد لجسدي أن يجف من الماء...الماء يذكرني بغرقي في بهتانك العظيم، لكن ما ذنب البحر والماء الذنب كله ذنبي، فالمرأة عندما تحب تصبح صاغرة والرجل يصبح متغطرسا فيأخذ منها كل الأحلام الجميلة ويتركها امرأة من دون أحلام. أتعلم ما معنى امرأة من دون أحلام؟ أتعلم ما معنى أن تكره امرأة البحر الذي يشبهها؟ لابد أنك تعلم لكنك لا تفهم، أو ربما تدعي ذلك كي تعيش مرتاحا.وتعيش بسلام.

لازلت أتذكر تلك الأمسية التي كنا نرتدي فيها الأسود وربما شيء ما كان يكسر حزن ملابسي لون أزرق وشال أزرق وابتسامة باهته، وكثير من الصمت المقلق القلق، أتذكر في تلك الليلة الباردة الهادئة مررنا على عرس امتد بعد رحيلك حتى الصباح، في تلك اللحظة أحسست بالحرائق تلتهم غاباتي بالزلازل تهدم مدني وتحطم قلاعي، أحسست بشيء أنت كنت تتماها ضحكا عليه عندما قلت لي:"لقد وصلتي إرحلي لا أريد منك أن تبقى لمدة أطول، أريد أن يرحل عطرك الذي عكر صفاء مزاجي، لا أريد لرياح أن تحمل أنين صوتك المزعج". الأنين، ذلك الوجع المخيف، إنه صوت حداد طويل، جدا طويل...

ها قد رحلت واليوم يتم ترحيلي و لا أستبعد حتى مسألة نفيي لكوكب لا هواء فيه على الأقل سأرتاح من ذلك الذي يذكرني بألمي، تلاطم الأمواج وارتطامها بالصخور في قارة منعزلة عن الأعراف.

رحلت، رحلت فالأولى بفتح الراء والثانية بضم الراء. تكون هاته آخر رسالة من رسائل لم تبعث له. سأدون المزيد لكنها ستكون من إكليل لوجع الأيام، وليس لأحد.وثق أن وجعك وحبك خطين متوازيان متلازمان بحياتي.

قلعة الحزن المتهدة

إكليل

----------------------

منشورات سابقة :

سامحني

عدد القراء : 894 | قراء اليوم : 1

مجموع المشاهدات: 894 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك


¤  


¤  من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:


¤  

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

Captcha