بوابة إقليم ميدلت - قراءة متأنية في نتائج الإنتخابات التشريعية بإقليم ميدلت

النشرة الإخبارية

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

0
الرئيسية | إفتتاحية | قراءة متأنية في نتائج الإنتخابات التشريعية بإقليم ميدلت

قراءة متأنية في نتائج الإنتخابات التشريعية بإقليم ميدلت

قراءة متأنية في نتائج الإنتخابات التشريعية بإقليم ميدلت

لم تحمل نتائج الإنتخابات التشريعية الأخيرة على صعيد دائرة إقليم ميدلت مفاجآت كبيرة ماعدا السقطة المدوية لحزب الإستقلال وصعود حزب المصباح إلى الرتبة الثانية وظفره لأول مرة بمقعد نيابي بعدإسترجاع الحزب لثقة جزء من الناخبين وتجاوزه لمأزق فضيحة رئيس بلدية ميدلت  السابق المنتمي للحزب ذاته الذي ضبط متلبسا بتلقي رشوة من أحد المستثمرين  .

إن أي قراءة رصينة لما أسفرعنه إقتراع 7 أكتوبر المنصرم على صعيد دائرة إقليم ميدلت الإنتخابية  لابد وأن تنطلق (القراءة) من معطيات  وأرقام أولية لايمكن القفز عليها من أجل إستخلاص الإستنتاجات الدالة والمعبرة التي تكشف عن مزاج الناخبين وتميط اللثام عن الخلفيات المتحكمة في سلوكهم .

ومن أهم تلك المعطيات ما أسفرت عنه نتائج الإنتخابات الجهوية الماضية على مستوى إقليم ميدلت التي مضى على تنظيمها عام تقريبا ، إذ أعطت الصدارة لحزب الحمامة ب 32207 صوتا متبوعا بحزب الإستقلال ب 13681 صوتا ثم حزب الجرار ب 10958 فحزب المصباح ب 10911 يليه حزب السنبلة ب 8732 صوتا .

ومن خلال تأملنا لهذه النتائج يتضح جليا أن المقاعد البرلمانية الثلاثة لم تخرج عن نطاق الأحزاب الأربعة الأولى ، وتفسر إلى حدما سبب سقوط " رشيد عدنان " عن حزب الإستقلال حيث تضرر هذا الأخير من إنشقاق " ردوان غانم " عنه وإلتحاقه بحزب الجرار مرجحا كفته  بالظفر بمقعد نيابي لأول مرة بإقليم ميدلت .

وتبرز أيضا النتائج السالفة الذكر أن رهان "سعيد شبعتو" على حجز تذكرة المرور لإبنه " مروان " إلى مجلس النواب (وصيفه على لائحة "الأحرار" ) لم يأت من فراغ حيث كان يكفيه أقل من 7000  صوت إضافي لذلك ، فالأب " شبعتو" الخبير في علوم المحاسبة أدرك بحسه السياسي العالي وتمرسه الكبير أن كل المؤشرات كانت تتجه نحو تبويء لائحة الحمامة الصف الأول بسقف أصوات لايقل عن 22 ألف صوت وهو ما كان سيسمح بالظفر بمقعدين (الحاصل الإنتخابي هو 14714) ، إلا أن النتائج المحصل عليها أكدت فقدان حزب التجمع الوطني للأحرار لنصف ناخبيه بعد مرور سنة تقريبا وهو مؤشر سلبي يشي بتراجع شعبية هذا الأخير بالرغم من تسييره لنصف جماعات إقليم ميدلت (14 جماعة) علاوة على ترؤسه لمجلسه الإقليمي .

ما قيل عن حزب الحمامة ينسحب أيضا على حزبي المصباح والجرار الذين تراجعا نسبيا من حيث عدد الأصوات المحصل عليها في الإنتخابات الجهوية الماضية . ولعل ما رجح كفتيهما في الظفر بمقعد نيابي هو تفوق  الأول (العدالة والتنمية ) تنظيميا على جميع الأحزاب بالإقليم حيث يتوفر على أزيد من عشرة فروع وتنظيمات موازية تابعة له تشكل رافده الإنتخابي فضلا عن إستفادته من تسيير  بلديتي ميدلت والريش (اللتين حصد فيهما أصوات مهمة ) وجماعتين قرويتين (بومية وأوتربات) أما الثاني (الأصالة والمعاصرة) فإستفاد من نفوذ وكيل لائحته رجل الأعمال المعروف بالإقليم الذي خبر خبايا الإنتخابات وراكم تجارب مهمة عندما كان بمثابة اليد اليمنى  في هذا المجال لصهره المتوفى .

 

وبالعودة إلى لغة الأرقام في علاقتها بالنتائج المعلنة نجد أن الأحزاب التي إستطاعت تجاوز عتبة 3% أي سقف 1498 صوت هي ستة  أحزاب فقط من بين 17 لائحة حزبية وهي (التجمع الوطني للأحرار /العدالة والتنمية / الأصالة والمعاصرة/ والإستقلال / الحركة الشعبية / الحركة الديمقراطية الإجتماعية ) علما أن نسبة الأصوات الملغاة بلغت 9157 صوتا وعدد الأصوات المعبرة عنها 59081 من بين   148649 مسجل في اللوائح الإنتخابية عبر ربوع الإٌقليم . 

عدد القراء : 2803 | قراء اليوم : 10

مجموع المشاهدات: 2803 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (1 منشور)

Brahim 12/10/2016 09:01:07
Le problème c'est que pourquoi personne n'a pas parler de douar Agoudal commune bouzmou, cercle d'imilchil dont : 0 votes.
Quelle press!!!! vraiment c'est grave

A PARTAGER
مقبول مرفوض
1
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك


¤  


¤  من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:


¤  

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

Captcha