بوابة إقليم ميدلت - " 20 فبراير " خيار أم توجه ؟

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

5.00
الرئيسية | أخبارالشباب | " 20 فبراير " خيار أم توجه ؟

" 20 فبراير " خيار أم توجه ؟



" 20 فبراير " خيار أم توجه ؟



يعتبر الدفاع عن المصالح والوقوف إلى أصحاب الحقوق من أشرف ما يكمن القيام به خاصة إذا كان للفساد والظلم مكان بين أفراد المجتمع . وكما قال الشاعر بالأمس :
اشتد أزمة تنفرجي *** قد آن ليلك بالبلج .
اشتدت الازمات في كل ربوع العالم العربي بين ظلم واستبداد و تسلط و قهر وتجبر وقمع للحريات ... فكانت مشيئة الله أن تنطلق شرارة العز والكرامة من أرض الياسمين فارتفع شعار " الشعب يريد اسقاط النظام" فكان للاستماتة والبسالة الشعبية مبتغاها في الوقت نفسه كان كل شبر من الوطن العربي يعرف استيقاظ ذاك العملاق النائم فقامة ثورات في بلدان عدة كان وطننا الحبيب جزءا منها فكيف ذالك ؟
مع مطلع سنة 2011 وقيام ثورات عربية أطلق عليها اسم الربيع العربي كان كل شعب يطالب بما هو أصلح له وما سيجعل قاطرة تنميته تسير على السكة السليمة . فكان للتكنولوجيات الحديثة الأثر الكبير في نشر الدعوات للتجمهر وسبيلا للتعبير عن المطالب ... قلت فقامت مطلع فبراير من نفس السنة حركة لمجموعة من شباب الوطن على المواقع الاجتماعية تدرس واقع المنطقة وكيف السبيل للمطالبة بالحقوق على غرار نظرائهم في الوطن العربي . فكانت الدعوة للخروج يوم 20 من فبراير ... كان التوجس يخيم على الحدث وتضاربت الآراء بين مساند ومناهض ورافض ... فكانت المسيرات ورفعت الشعارات فكان شعار شباب المغرب " الشعب يريد إسقاط الفساد والاستبداد " باعتباره مدار كل عملية وأساس كل تقدم . توالت الخرجات وتعددت اليافطات وانضمت لحركة الشباب منظمات وهيئات من كل الأطياف والتوجهات , لكن ما هي إلا أيام قلائل حتى أعلن جلالة الملك عن إصلاحات في 9 مارس شملت تعديل دستور المملكة فكان الحوار وكانت المعارضة مرة أخرى من لدن الحركة الشبابية " 20فبراير" فكان التعاطي مع خرجاتها متدبدب من مدينة لأخرى فكان أوج العطاء قد بلغته ...
حل موعد الاستفتاء على الدستور وحلت معه قاطرة الإصلاح فكان ما كان من الشارع من تراجع لفئات عريضة وانشقاق الحلفاء داخل الحركة , فلم يدم الزواج إلا بضعة أشهر بين الحلفاء من أقصى اليمين وأقصى الشمال أو بعبارة أوضح بين الإخوة والرفاق فكانت المغازلات تطفو على الخطابات في تجاهل لأيام الخلاف والصراع في باحات الجامعات ... مرت الزوبعة ومرت رياح الخريف بسلام فنفضت البلاد من بعض رموز الفساد ولا يزال وقها يسير في الوطن وتستشرف بأبنائه إشراقة عهد جديد والحمد لله.
بالعودة لعنوان المقال : " 20 فبراير " خيار أم توجه ؟ نقف هنا لنطرح أكثر من سؤال عن ماهية الحركة , إن كانت خيارا شعبيا فما حققت ؟ وفي أي الشواطئ سفنها رست بل وفي أي شعاراتها أفلحت ؟ ألم يكن الأمر مجرد تقليد ومحاكاة لما يشهده الوطن العربي؟ ألم تكن الرغبة جامحة لتجنب الاستثناء المغربي ؟ ألم ترفع شعارات لا علاقة لها بالوطن المغربي فوق أرضه ومن لدن أبنائه ؟...
وإن كانت توجه , هل يصلح العطار ما أفسده الدهر ؟ وهل لتحالف أعداء الأمس الصوري من سبيل لتحيق ما رفع من شعارات؟ أليس من كان وراء التظاهر ويشد عليه بالنواجد يعتبر المخزن والدولة أعداءا له ؟ ألم تنجرف الاحتجاجات من واد إلى واد ؟ لماذا ترك الغريم حبيبه وسط الوغى؟ ألم يشعر المٌسيسون للحراك الاجتماعي أن الجفى طغى عليهم وعلى خطابهم كما يرى العديد ؟
خلاصة القوا هي لك عزيز القارئ : " 20 فبراير " خيار أم توجه ؟

عدد القراء : 2320 | قراء اليوم : 1

مجموع المشاهدات: 2320 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (1 منشور)

karim 06/08/2012 07:52:40
tahyati kont fi iha tansi9yat alharaka walakin taraja3t mobacharatan ba3da tss9if aladi hadata 3la lmatalib khossosan syassi lmota3ali9 bnasssa9 syassi lilbilad ana mota3ajib li ba3d lahzab alati kanat mocharika fi intikhabat 2007 tahta tahalof lyasar fi dil dosstor 1996 lakinahom you9ati3on dosstor 2011 aladi lan yakon kassabi9ih .souali hwa hal hya ahzab makhzanya isslahya tourid roukoub 3ala ljamahir wa tachtit lhirak.fay haraka ijtima3ya syassya 3inda tass9ifiha lamhala mina zawal.man kan yadon ana 20 f tawrya fhwa ahma9 ftwra ssta9odoha laghlabya ssamita yawman.
مقبول مرفوض
-10
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك


¤  


¤  من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:


¤  

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

Captcha